الاثنين، 7 أكتوبر، 2013

سافري تصحبك السلامة

عزيزتي ماما اصطحبتها للمطار امس في رحلتها الي الحج في الاراضي المقدسه احساس مختلط نفسي كنت اكون معاها في احديس رحلاتي زعلانه لانها مشافره فكره سفرها والمتاعب تورقني الا اني كنت مبسوطه ليها كانت روحهها تحلق عاليا نعم توصينا بان نكون بخير في غيابها واعلم انها تسافر تحمل همنا ملئ حقائبها. الا  ان فرحها بالحج اكبر وفي سبيله كله يهون.

الصورة وجهة من نساء السودان 

الخميس، 1 أغسطس، 2013

شهر الخير ووعود بالفرح

و لما قالولي انك جاي شفت انا احلويت ازاي
الايام الاخيره من الشهر الكريم  اتاني مبشرا ببدايات جميله واحلا طال انتظارها
برضو لسه ببكي مرات كده لمن اقعد افكر واقرر اني حابطل افكر بسلبيه وابدا افكر في حاجات حلوه
كل سنة وتنتو طيبين
حارجع اكتب مره تانيه

الأربعاء، 19 يونيو، 2013

زحمة حكي


الحقيقه اني ال اعرف كيف اوصف حالي  هذه الايام 
لي عدد من الايام ما ان اجلس لوحدي حتي تمتلي عيوني يالدموع 
قرات النص التالي واحسست انه يعنيني بشدة


م تعد تحب أن تقلب في صورها ... شيئًا ما اختفى .. ابتسامتها التي كانت تنير الصورة كالشمس .. لم تعد تراها
لمعة عيونها بهتت .. أصبحت أي صورة لها تذكرها ببرودة الشتاء ... لذا هي لن تتصور بعد الآن .. حتى لا تكتشف الفارق بين ما كانت وما هي عليه الآن ...قررت ألا صور بعد اليوم إلى أن تستعيد نفسها .. وكتبت على إحدى هذه الصور الباهتة ..
"الصورة ليست ما نرتدي أو ما يبدو عليه مظهرنا ولكنها مرآه لما بداخلنا"

انا مفترض الايام دي  ااني اكون مبسوطه الحمد لله ربنا اداني الكنت منتظراه من زمن والي حد ما اموري مستقره ليه طيب الغصه في حلقي الصباح وانا افكر في خطه لنهايه الاسبوع.
 زحمة حكي في قلبي وعقلي حاسه كاني حانفجر قريبا
علي العموم هذه الايام اتعلم تقنيات الانتظار والترقب
املي في الله كبير اللهم لاتكلني لنفسي طرفه عين اللهم لك فوضت امري كله فانت تعرف مافي نفسي ولا اعرف مافي نفسك.

استعد رمضان ببعض الترتيبات
كل سنة وانتو طيبين مقدماُ في حال لم اعد للمدونه قبل رمضان
اترككم مع فيروز بكرة وانت جاي

 




 

مواسم للفرح

عصفور فوق الشجرة اقبل يبحث عن ثمرة ثم بناء فيها عشاً بطريقته المبتكرة
لي زمن ما جيت عنا في بيتي التاني .
انا علاقتي مع معظم الحاجات متوتره لي فتره ماعارفه من شنو علي كل جيت هنا عشان عن عندي اخبار حلوة حابه اوثق ليها
حابه ارجع اتزر الايام دي وكان احساسي شنو 
حاسه اني بحلم خايفة افتح عيوني علي اتساعهم الايام دي عكس عادتي فانا عاده ما ابحلق في الاشياء حولي عادة قديمه  ان اظهر انفعالي علي وجههي.
اكره احيانا كيف اني سهلة القراءه ومزاجيه الا ان بدات اتصالح مع هذه بصفتها جزء مني فانا كده بكل خصالي الجيد والطالح منها.

من الصباح صحيت لا رغبه لي في اني امشي المكتب امس قبل ما انوم كتبت عن اني افتكر انه الوظيفه الجديده لا تليق بي خالص لكن قررت اني لازم استحمل واتعلم اني اتاقلم علي الاوضاع البتخت فيها ما دايما حيكون الوضع مريح بالنسبة لي.
نشرت التدوين دون ان اراجعها مع انها بقيت في الدرافت كم يوم  لعلي ارجع للتدوين من جديد
 

الجمعة، 12 أبريل، 2013

انا وهي واخريات

روايه غريبه اكتأبت وانا اقراءها وابتسمت في حسره وفي بعض الاحيان غضبت لاقدار بعض النساء فيها الا انها نجحت في ان تشدني اليها لاخر سطر وودعتني مع كثير من التسأولات
الاستغراق في عالمي البديل كانت الطريقه  التي تعصمني من ارتكاب الخطايا فاظل أمنه .
لجني قدره هائله علي السرد والتنقل بين الشخوص والازمان اعحبتني حبكه الحكي في الروايه
في ضحيج وجودنا العبثي نستغرق في الملل وننسي ماهو مهم فعلا نستغرق في الغرق.
ادهشتني كيف اختارت نهايات سيدات الروايه فاحداهن تلمست طريق الخلاص وخطت خطوات صغيره نحو السعاده والاخري اختارات ان تغرق تنكر وتنهي حياتها بجنون احيانا نتمني قدرتنا علي رفض الواقع بان نخلق اخر مواز له حيث الكل يدعي معرفته بنا ونحن لا نتعرف علي احد ونعيش احد احلامنا حتي النخاع.
روايه انا وهي والاخريات
الكاتبه جني فواز الحسن روائيه من لبنان
الدار العربيه للعلوم ناشرون