الجمعة، 27 مايو، 2011

عارفني منك

عارفني منك لا الزمن يقدر يحول قلبي عنك لا المسافة ولا الخيال

صديقي العزيز انا اليوم حسيت يعني شنو القلوب شواهد ومعك لطالما عرفت وحسيت وعشت
تجولت البارحه في مسارات الذاكره لحظات عشتها معك
دموع لا اعرف من اين اتت
انهرت قبل شهر وانا في الطريق الي مدينتي العزيزه رحلة لن انساها قريبا
15 ابريل 2011
رسالة علي الهاتف تخبرني فيها بموت اقرب اصدقاءك
لحظة لم اتمكن فيها من استيعاب الفكره ذاك الشاب ذو الاربع وعشرون ربيعا غادرنا من دون وداع
كنا في سيرته علي استعجال قبلها باقل من اسبوع علي العبه جلسنا نتجاذب اطراف الحديث في نهاية يوم طويل
ودعتك وانا اعرف اني قد لا اراك قبل شهرين ووعدتك بان لا احسب الايام وفقط انتظر مفاجاتك لي بمكالمة
لمتك علي انك دائما ما تتركني بلا خيارات غير ان ادعي لي علي ظهر الغيب
انا لم اتردد وانا القي اليك بحمل اثقل كاهلي وانبت نفسي وانا اعرف اني لم اكن من المفرتض ان افعل ذلك
طبيبي انت النفسي وانت تعرف التشابك النفسي الانا فيه
انتحبت باقل صوت ممكن عيب انا في البص ترحمت علي روح صلاح "عصام" الله يرحمة ويغفر له
ويبدل شبابه الجنة قرات له ما تيسر  من القرآن حاولت ان اتماسك ولكن مجرد ان سمعت صوتك اغلقت الهاتف سريعا حتي لا انهار امامك.
اكتب الان لعلي ابراء لعل الفضفضة تفعل فعلها السحري وتشفينا

هناك 3 تعليقات:

  1. دموع لا أعرف من أين أتت أو فلنقل تناسيت منابعها لأرتاح و لكن هيهات

    عساك فضفضت قليلا ً عن روحك :)

    ردحذف
  2. شيشاني الله عليك وضعت يدك علي الجرح
    انا افضل حالا ومدينه للكثيرين/ات حولي وقفوا/ن معي في الظلام

    ردحذف

لكل صباحه فضع بصمتك