الجمعة، 12 أبريل، 2013

انا وهي واخريات

روايه غريبه اكتأبت وانا اقراءها وابتسمت في حسره وفي بعض الاحيان غضبت لاقدار بعض النساء فيها الا انها نجحت في ان تشدني اليها لاخر سطر وودعتني مع كثير من التسأولات
الاستغراق في عالمي البديل كانت الطريقه  التي تعصمني من ارتكاب الخطايا فاظل أمنه .
لجني قدره هائله علي السرد والتنقل بين الشخوص والازمان اعحبتني حبكه الحكي في الروايه
في ضحيج وجودنا العبثي نستغرق في الملل وننسي ماهو مهم فعلا نستغرق في الغرق.
ادهشتني كيف اختارت نهايات سيدات الروايه فاحداهن تلمست طريق الخلاص وخطت خطوات صغيره نحو السعاده والاخري اختارات ان تغرق تنكر وتنهي حياتها بجنون احيانا نتمني قدرتنا علي رفض الواقع بان نخلق اخر مواز له حيث الكل يدعي معرفته بنا ونحن لا نتعرف علي احد ونعيش احد احلامنا حتي النخاع.
روايه انا وهي والاخريات
الكاتبه جني فواز الحسن روائيه من لبنان
الدار العربيه للعلوم ناشرون

هناك تعليقان (2):

  1. صباح الخيـــــــــر
    الكاتبه جنى فواز الحسن روائية وقادرة على التحليل النفسى من واقع الحياة
    كنت اتمنى ان اقرأ شيئا من خالص قلمك اشتركت مع متابعينك لاتواصل مع اعمالك وارجو ان تفعلى المثل للتواصل
    الفاروق

    ردحذف
  2. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف

لكل صباحه فضع بصمتك